دورثي والحكيم في بلاد أوز




من مقدمة المؤلف:
لا فائدة، لا فائدة على الإطلاق. فالأطفال لن يتركونني أتوقف عن سرد حكايات أرض أوز. أنا أعرف الكثير من القصص الأخرى، وآمل أن أرويها لهم من وقت إلى آخر، ولكن الآن أحبائي المستبدون لم يسمحوا لي. فهم يصرخون: «أوز...أوز! المزيد من قصص أوز، سيد بوم!»، وماذا عساي أن أفعل سوى أن أطيع أوامرهم؟
هذا هو كتابنا- أنا والأطفال. لأنهم أغرقوني بآلاف الاقتراحات فيما يتعلق بأوز، وأنا حاولت بأمانة تبني أكبر عدد ممكن من الاقتراحات تجمع في قصة واحدة.
وبعد النجاح الباهر ل «أوزما أوز» فمن الواضح أن دورثي أصبحت عنصرا ثابتا في قصص أوز. وجميع الأطفال يحبون دورثي، حيث صرح أحد أصدقائي الصغار بجدارة: «لا تكون قصة أوز بالفعل من دونها». لذا هي هنا ثانية محبوبة ولطيفة وبريئة - كما كنت دائما أتمنى- وبطلة المغامرات الغريبة الأخرى.
كان هناك الكثير من الطلبات من مراسليي الصغار حول «المزيد من الحكيم». يبدو أن الصديق المسن المرح لديه حشد من الأصدقاء من الكتاب الأول لأوز، على الرغم من أنه اعترف بنفسه صراحة بأنه «مخادع». سمع الأطفال كيف صعد السماء بمنطاده، وهم جميعا ينتظرونه لينزل ثانية. فماذا يمكنني أن أقول لهم  سوى إني أخبرهم « ما الذي سيحدث للحكيم بعدئذ؟» ستجدون الجواب في هذه الصفحات، فهو مجرد صاحب خدع ماهرة كما كان من قبل.

من مقدمة الناشر:
أنا سعيد جدا بأننا استطعنا وبالرغم من الظروف الصعبة التي نمر بها، بأن نخرج القصة الثالثة «دورثي والحكيم في بلاد أوز» من سلسلة قصص عالم  بلاد أوز العجيبة، حاولنا قدر الاستطاعة إخراج هذه القصة بأحدث التقنيات المتوفرة مع المحافظة على الرسومات الأصلية.
إن قصص عالم أوز تعتبر اليوم من أشهر قصص الأطفال الكلاسيكية، ونحن في مكتبة البطريق فخورون بأننا  نجحنا في بتقديم هذا الكنز الرائع .

سعر القصة: 3.5 ريال عماني 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق